الاخطاء الشائعة في اعمال تنظيف البيت

الاخطاء الشائعة في اعمال تنظيف المنزل

لا يعد الاعتياد على أداء فعل ما بوسيلة معينة مقياسا لصحة هذه الوسيلة ، فقد نعتاد على الخطأ أحيانا ، ومن أكثر مجالات الحياة تحملا للتجارب الذاتية والوصفات التقليدية والأفكار المتوارثة ، هو التنظيف الذي نمارسه ليل نهار ، وقد أثبتت التجارب الصحية المتقدمة أن من الممكن أن تكون الطريقة المتبعة في التنظيف في حد ذاتها مصدر خطر على صحة الإنسان ، سواء فيما يتعلق بمواد التنظيف ومدى جودتها أو حتى ما يتعلق بالأداة المستخدمة وكفاءتها ، لذا وجدنا انه من الضروري تسليط الضوء على بعض الأخطاء الشائعة التي نمارسها عند تنظيف منازلنا تجنبا للأخطار الصحية التي قد تنجم عنها .

أولا: أخطاء نرتكبها عند غسيل الأطباق

بغض النظر عن مستوى نظافة مطبخك ، فقد وجد أن المطبخ هو المسئول الأول عن التلوث في منزلك ، أكثر حتى من الحمام ، ويمكنك تفهم ذلك جيدا إذا علمت أن عنصر واحد فقط من العناصر الصغيرة في مطبخك وهي إسفنجة جلي الأطباق قد تحمل عدداً لا نهائياً من الجراثيم الناقلة للأمراض ، وقد تحمل عملية تنظيف الأطباق الأخطاء التالية:

1ـ الإفراط في استخدام سائل التنظيف:
فاستخدام كمية زائدة من المنظف سواء في الغسيل اليدوي للأطباق أو في غسالة الأطباق يؤدي إلى ترسب بقايا المنظف على أسطح الأطباق والأواني لتستقر في النهاية في الطعام الذي نتناوله ، كما أنه يصيب الأطباق بالتجير فتفقد منظرها الجميل .
كما يجب تجنب المنظفات التي تحتوي على نسبة من مواد التبييض أو مواد التطهير القاسية الأخرى أو مادة البوراكس ، فهي مواد تعمل على خلق الجراثيم المقاومة للمواد الكيميائية ، كما تعمل على تعطيل الهرمونات .
وبإمكانك تحقيق النظافة فقط باستخدام نوع بسيط وكمية بسيطة من الصابون مع الماء الساخن .

2ـ إهدار المياه:

تتفوق غسالات الأطباق على طريقة الغسيل اليدوية في توفير المياه ، إذ تستهلك غسالة الأطباق أقل من 3 جالون من المياه في حين أنه يتم إهدار ما مقداره 27 جالون من المياه في عملية الغسيل اليدوي للأطباق ، ويمكن التغلب على ذلك بتشغيل الصنبور على مستوى تدفق منخفض أو ملئ حوض صغير بالماء لشطف الأواني مرة واحدة .

3ـ خطورة إسفنجة تنظيف الأطباق:

لديك إسفنجة لجلي الأواني في مطبخك ، إذن فلديك قنبلة موقوتة بجوار الحوض ، تحتوي إسفنجة تنظيف الأواني على آلاف الأنواع من البكتريا الخطيرة مثل إي كولاي والسالمونيلا تختبئ في تلك الشقوق التي تملأ الإسفنجة وتتغذى على بقايا الأطعمة المتخلفة من تنظيف الأطباق ، والوسيلة الصحية هي استخدام فوطة تنظيف الأطباق التي يكون بإمكانك غلسها وتجفيفها بعيدا عن الحوض بعد كل غسلة أو استبدالها بأخرى نظيفة وجافة .

4ـ إهمال تنظيف حوض المطبخ
فمن غير المقبول القيام بتنظيف الأطباق في مكان هو أصلا غير نظيف ، فمنفذ الصرف في حوض المطبخ هو مصدر لا يستهان به للكثير من البكتريا والميكروبات مثله مثل حوض الحمام ، بسبب ما يترسب فيه من بقايا الأطعمة ، لذلك يجب تطهير حوض المطبخ يوميا باستخدام كربونات الصودا بسكبها بشكل مباشر في منفذ الحوض ثم تتبع بالخل والماء الساخن .

ثانيا: تنظيف النوافذ

إذا كنا نتجنب بالفطرة تنظيف النوافذ وقت نزول المطر ، فإننا يجب كذلك أن نتجنب تنظيفها عند سطوع الشمس عليها ، ذلك أنه عندما تكون الشمس مشرقة مباشرة على الزجاج فإنها تعمل على جفاف المنظف المستعمل عليها سريعا ، ليترك الزجاج معرق بالترسبات الجيرية ، لذلك يجب أن يتم تنظيف النوافذ في أوقات الصباح الباكر أو عند الغروب .

ثالثا: تنظيف بقع السجاد

إن استعمال عضلاتك في تنظيف بقع السجاد قد يساعد على الإضرار بالنسيج ضرراً دائماً ، ذلك أن الضغط على البقعة والدعك الأفقي لها يعمل على توسيع نطاق البقعة من ناحية وتعميقها في النسيج من ناحية أخرى ، ولكن بدلا من ذلك فإن بإمكانك استعمال قطعة قماش أو إسفنج نظيفة في تجفيف البقعة أولا ثم معالجتها بمنظف مناسب ومن ثم التجفيف الجيد بالضغط الرأسي الخفيف عليها .


رابعا: لإبعاد القطط عن صندوق القمامة

كلنا يعلم مقدار الألم من رؤية الفوضى التي تحدثها القطط في صناديق القمامة ونثر محتوياتها في المكان بعد تنظيفه ، ويكون السبب بالتأكيد تلك الروائح التي تنبعث من صندوق القمامة فتجذب القطط والحشرات ، لذا فإن الحل لابد أن يتركز على إزالة تلك الروائح ، ليس هذا فحسب بل وأيضا العمل على تنفير القطط من الصندوق ، ووجدنا أن الحل المثالي هنا هو استعمال بيكربونات الصودا بنثرها داخل الصندوق بعد تنظيفه وقبل ملأه بالقمامة ، وكذلك في المنطقة المحيطة بالصندوق .


خامسا: تنظيف رأس الدش المعدني

تعمل الرواسب المعدنية التي يحملها الماء أو الناتجة عن صدأ معدن الدش من الداخل على التراكم في ثقوب الدش وسدها ، فتلاحظ أن الدش يرسل الماء في كل اتجاه أو يتدفق الماء منه بشكل ضعيف ، ولقد وجدنا أن إجراء تنظيفي بسيط يعتمد على اختراق مواد تنظيف مذيبة للترسبات المعدنية والكلسية لثقوب الدش كفيل بأن يقضي على هذه المشكلة ، وذلك بمليء كيس صغير من البلاستيك بالخل الأبيض مع بضع قطرات من زيت الليمون ، ثم غمر رأس الدش فيه ، مع إحكام غلقه عليه باستخدام شريط من المطاط ، وتركه كذلك حتى الصباح ، ثم شطفه جيدا وتجفيفه .


سادسا: تنظيف الرخام والحجر الطبيعي

من الأخطاء الأكثر شيوعا التي نرتكبها عند تنظيف منازلنا ، استخدام المنظفات الكيميائية الحادة مثل المبيضات ، أو مواد التنظيف الطبيعية ذات الأثاث الحمضي في تنظيف الرخام ، ذلك أن معظمنا ليس على دراية بأن الحجر الطبيعي من السهل جدا أن يتفاعل مع المواد الحمضية التي تعمل على تآكل العروق الترابية والمعدنية الطبيعية التي يتجمل بها الحجر فتترك ورائها نقر وحفر تشوه منظره ، والخبرة السليمة تقضي بعدم استخدام أي مادة حمضية على الرخام حتى ولو كانت عصير الفواكه الحمضية ، وبدلا من ذلك استخدام المنظف الخاص للرخام مع الماء الدافئ .

أيًا كان موقعك نأتيك في الحال بمجرد اتصالك بنا  ، فسرعة الإنجاز تمثل نصف النجاح  ، و إتقان العمل يمثل النصف الآخر  ، و هذا و ذاك من مميزات شركة تنظيف منازل بالرياض

الكاتب remjeddah

remjeddah

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!